الأربعاء، 21 أبريل 2021 04:28 مـ
القضية

تقارير

ما نحتاج معرفته حول صراع ترامب مع كورونا

القضية

مع مرور 3 أيام على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إصابته بفيروس كورونا، ما يزال المرض يتنقل بين أعضاء إدارته وجميع المقربين منه، فيما يحاول الفريق الطبي بإدارة ترامب تعقب الفيروس لوقف حالة الفوضى التي يمر بها البيت الأبيض.
أعلن البيت الأبيض يوم الجمعة إصابة ترامب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا ودخولهما الحجر الصحي داخل البيت الأبيض، ولكن سرعان ما انقلبت الأمور بسرعة لتظهر تقارير إعلامية تؤكد أن حالة ترامب الصحية تدهورت.
ليلة صراع ترامب مع أعراض كورونا:
قالت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، في تقرير لها، إن حالة ترامب الصحية في خطر، ونقلت عن مستشار ترامب قوله إن هناك مؤشرات مثيرة للقلق من صحة ترامب، و"الوضع خطير".
أوضح مستشار ترامب أن الرئيس الأمريكي يعاني من حالة تعب ونهك قصوى مستمرة، بالإضافة إلى بعض المشاكل التنفسية، الأمر الذي دفع الفريق الطبي إلى إخضاع الرئيس لجلسات أكسجين.
وفي الوقت الذي كان يقضي فيه ترامب ليلة صعبة في صراعه مع المرض، أشارت وسائل إعلام أمريكية، إلى أن هوب هيكس، المساعدة المقربة لترامب هي من نقلت العدوى للرئيس الأمريكي، باعتبارها أول شخص من المقربين منه تصاب بهذا المرض، ويرجح أن تكون العدوى قد انتقلت إلى ترامب خلال حفل ترشيح القاضية، إيمي كوني باريت، لمنصب قاضي في المحكمة العليا.
تعاطف زعماء العالم مع الرئيس الأمريكي وزوجته:
ولم تمر سوى ساعات قليلة حتى أعرب زعماء العالم عن تعاطفهم ودعمهم لترامب وزوجته في صراعهما مع المرض، وانقلبت مؤشرات الأسواق العالمية رأسًا على عقب، ليخرج البيت الأبيض ببيان يطمئن فيه الجميع على صحة الرئيس، وهو ذلك البيان الذي صدر على لسان شون كونلي، والذي كان يهدف في الأساس لتهدئة الأجواء ليس إلا.
وكان من بين المتعاطفين أشخاص لم يتوقعهم ترامب، مثل الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بالإضافة إلى عدد من منتقديه من الحزب الديمقراطي، مثل منافسه في الانتخابات الأمريكية، جو بايدن، والرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما.
نقل ترامب إلى المستشفى وتساؤله عن إمكانية وفاته بسبب المرض:
وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، نقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، عن مصادرها داخل البيت الأبيض، بأن ترامب سيتم إسعافه إلى مستشفى عسكري نظرًا لتدهور حالته الطبية، حيث وصلت طائرة هليكوبتر إلى البيت الأبيض لنقل الرئيس، وكان ذلك أول ظهور له وهو يسير مرتديًا الكمامة باتجاه المروحية لنقله إلى المستشفى، بعدما تناقلت وسائل الإعلام أنباء عن تدهور حالته الصحية.
وفي التفاصيل، نقلت مجلة "فانيتي فير"، عن مصدر مطلع داخل البيت الأبيض، قوله إن ترامب سأل الأطباء عما إذا كان سيموت بسبب الفيروس أم لا وذلك بعد ظهور أعراض كورونا عليه.
وأكد المصدر أن ترامب سأل مساعديه قائلًا: "هل سأذهب مثل ستانلي تشيرا؟ هل سأفعل؟
وستانلي تشيرا هو صديق قديم لترامب توفي مؤخرًا إثر إصابته بفيروس كورونا وهو ما دعى الرئيس لذكره عندما أصيب بالمرض.
تحسن الحالة الصحية لترامب داخل المستشفى العسكري:
وبعد مرور يوم من نقل ترامب إلى مستشفى والتر ريد العسكري القريب من واشنطن، خرج الفريق الطبي المتابع لحالة الرئيس في كلمة مباشرة تحدث فيها عن آخر تطورات ترامب الصحية.
وقال الفريق الطبي في مؤتمر صحفي، إن ترامب تم نقله إلى المستشفى في إطار الإجراءات الاحترازية، مشيرًا إلى أن الفريق يتابع حالة الرئيس بشكل مكثف لمنع تعرضه لمزيد من الأعراض التي تعرض لها سابقًا.
وأكد الفريق الطبي أن ترامب لم يعد يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، مشددًا في الوقت ذاته على أن الرئيس ليس لديه أي مشاكل في التنفس، وفي حالة معنوية جيدة، ويسير بنفسه في المستشفى.
وأضاف: "الرئيس لا يحتاج إلى أن يتم وضعه على أي جهاز تنفس ولا يمكننا تحديد موعد خروجه من المستشفى".
وتابع: "نحن متفائلون، ويجب أن نوضح أن لديه الكثير من العمل لإنجازه وهو يقوم بهذا العمل فعلا".
وفي تلك الأثناء، أعلنت حملة ترامب الانتخابية، أن نائبه مايك بنس، سيواصل أنشطة الحملة الانتخابية نيابة عن ترامب بسبب مرضه.
البيت الأبيض يتحول إلى بؤرة كورونا
وأوصى الأطباء جميع من كانوا على اتصال بترامب أن يخضعوا للحجر الصحي ويجروا تحاليل فيروس كورونا، وكان من بين هؤلاء المخالطين، هو المرشح الديمقراطي، جو بايدن، والذي التقى بترامب الأسبوع الماضي خلال مناظرتهم الرئاسية في كليفلاند.
وأعلن بايدن في وقت سابق، أنه أجرى تحليل فيروس كورونا هو وزوجته وجائت النتيجة سلبية، كما أجرى التحليل كل من مايك بنس، نائب الرئيس، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وكانت نتيجتهم سلبية أيضًا.
ومع ذلك، فإن هناك حتى الآن 18 شخصًا ممن يعملون أو يترددون على البيت الأبيض، أصيبوا بفيروس كورونا ومن بين هؤلاء حتى الآن المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي مكناني، وفقًا لصيفة "بوسطن هيرالد" الأمريكية.
وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم، إن فيروس كورونا انتشر بسرعة في أرجاء البيت الأبيض، مشيرة إلى أن 17 شخصًا تواصلوا عن قرب مع الرئيس أو حضروا مؤخرًا فعاليات البيت الأبيض، أصيبوا بفيروس كورونا.
ولفتت الصحيفة إلى أن هناك 11 خالة إصابة أخرى مرتبطة بحضورهم المناظرة الرئاسية التي جرت في كليفلاند بين ترامب، والمرشح الديمقراطي للانتخابات الأمريكية، جو بايدن. وأوضحت الصحيفة أن هناك 15 شخصًا أصيبوا بفيروس كورونا بعد حضورهم حفل الإعلان عن مرشحة ترامب للمحكمة العليا، إيمي باريت، مُبينة أن من بين الحاضرين كانوا، كيليان كونواي، المستشار السابق للرئيس، وكريس كريستي، حاكم ولاية نيوجيرسي السابق، وآخرين مثل السيناتور، مايك لي، وتوم تيليس.
كما أصيب 3 صحفيين في البيت الأبيض، من بينهم مراسل صحيفة نيويورك تايمز، مايكل شير.

كورونا فيروس كورونا دونالد ترامب ترامب الرئيس الأمريكي البيت الأبيض