الأربعاء، 27 أكتوبر 2021 10:39 صـ
القضية

أخبار اليمن

خبير اقتصادي يكشف مراحل انهيار الريال اليمني والجهة التي تقف خلف تدهور العملة الوطنية

القضية

كشف محلل اقتصادي يمني عن أبرز محطات تعثر الريال اليمني، والمتسبب الرئيسي في انهياره أمام العملات الأجنبية، ووصول أسعار الصرف إلى رقم قياسي.

وقال الكاتب والمحلل الاقتصادي، محمد الجماعي، إن الحوثي قام بنهب البنك المركزي في صنعاء، بشكل مباشر وغير مباشر، منذ سبتمبر ٢٠١٤ - إلى منتصف ٢٠١٦.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء السابق، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، أعلن أن الحوثي نهب ٢.٨ تريليون ريال يمني من العملة المطبوعة عام ٢٠١٢..

وأكد الجماعي، أن الحوثي كان يحصل على ٢٥ مليار شهريا باسم وزارة الدفاع من سبتمبر ٢٠١٤ الى سبتمبر ٢٠١٦ رسميا من البنك المركزي في صنعاء.

ولقت إلى إعلان رئيس الوزراء الأسبق، المهندس خالد بحاح، عن تآكل احتياطي اليمن ٤.٧ مليار دولار، والوديعة السعودية مليار دولار (٢٠١٤ - ٢٠١٦) على يد الحوثيين!!

وأشار الجماعيى إلى تأكيد محافظ البنك المركزي، أن مركزي صنعاء أعلن فشله في استيراد اهم السلع الضرورية منذ بداية العام 2016

وقال المحلل الاقتصادي، إن رؤوس الاموال حجبوا ثقتهم عن مركزي صنعاء، وبن همام أصدر بيانا يترجاهم اعادة ودائعهم إلى البنك المركزي!!

والأخطر من ذلك، أن محافظ البنك المركزي "بن همام" حاول سرا طباعة اربعمائة مليار ريال وعندما كشفته الشرعية هدد بثورة جياع!!

وتابع: صندوق النقد والبنك الدولي يهددان بحجب الثقة عن اليمن بسبب عدم رفع تقارير غسيل الاموال ومكافحة الارهاب!!

ونوه إلى أن مركزي صنعاء على لسان المحافظ بن همام أعلن عدم قدرته دفع الرواتب الى شهر اغسطس ٢٠١٦

وأكد الجماعي أن هذا كله حصل قبل قرار نقل البنك المركزي إلى عدن.. مضيفًا، عندما قرر الرئيس هادي نقل البنك، كخطوة ضرورية لانقاذ ما تبقى من سمعة اقتصاد اليمن وثقته لدى المؤسسات المالية العالمية، واعلن تحمل ديون العالم كله؛؛؛ قامت قيامة البعض، لصالح الحوثي!

وأضاف ما زال نقل البنك هو أم الكبائر لدى بعض أنصار الشرعية، وإلى يومنا هذا، فإذا سمعتم أحد ييقول مثل هذا الكلام فاعلموا انه حوثي بأثر رجعي!!

يشار إلى أن قيمة الريال اليمني انهارت خلال السنوات الخمس الماضية، حتى وصل سعر الدولار الواحد في مناطق سيطرة الشرعية -مؤخرًا- إلى 1000 ريال.

الريال اليمني الدولار أسعار الصرف اليمن الحوثي الشرعية